هذا ما جرى في مكاتب عابدين للصرافة

2015-05-03 10:29:17
آخر تحديث 2015-05-03 10:37:04

(خاص) فلسطين 24 - داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة الماضية عدداً من مكاتب وشركات الصرافة في الخليل تعود ملكيتها لمواطنين من عائلة عابدين.

الاحتلال ادعى ان اقتحام هذه المكاتب والشركات جاء بناء على معلومات جديدة حول شبهات بتورطها بعمليات نقل اموال من الخارج لنشطاء حماس بالضفة.

وزعم الاحتلال ايضاً في خبر "طويل عريض" نشرته الاذاعة العبرية ان هذه المكاتب تقوم بعمليات نقل الاموال لصالح حماس بممارسة الاحتيال والخداع الذي انطلى حتى على الاجهزة الامنية الفلسطينية.

"فلسطين 24" تواصلت مع هشام عابدين، صاحب شركة عابدين الدولية للصرافة، الذي اوضح ان الاقتحامات طالت شركته اضافة لعدة مكاتب صرافة تعود لكل من فضل عابدين واسماعيل عابدين وايضاً مكتب العابدين للصرافة.

وقال هشام عابدين ان قوات الاحتلال صادرت اوراقاً ووثائق وكمبيوترات واموال لافتا الى ان هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها مداهمة مكاتب وشركات صرافة بادعاءات زائفة للاحتلال.

واكد عابدين ان مكاتب وشركات الصرافة تقوم بعملها بالتعاون بشفافية كاملة مع اجهزة الامن الفلسطينية وذلك حرصاً منها على سمعتها واستمرار عملها في المقام الاول.

واشار عابدين الى ان قوات الاحتلال كانت قامت عام 2007 ايضاً باقتحام مكاتب وشركات صرافة بالضفة وصادرت منها اموال ووثائق ثم اعادتها لاحقاً ما يؤشر الى بطلان الادعاءات الاسرائيلية التي تسوقها من آن لاخر.

بدوره، روى ايهاب عابدين صاحب احد محال الصرافة التي تم مداهمتها، ان قوات الاحتلال حضرت الى بيته عند الساعة 1:30 بعد منتصف الليل وطلبوا منه هو ووالده واخوه الذهاب معهم الى مكتب الصرافة واحضار مفاتيح الخزنة.

وعندما رفض في بداية الامر قاموا بتفتيش البيت واعاثوا فيه فسادا ثم قيدوهم واخذوهم الى مكتب الصرافة وهناك اجرى الاحتلال عمليات تفتيش ثم صادر 4 اجهزة كمبيوتر ووثائق وفواتير تتعلق بحوالات.

وحسب ما روى فان قوات الاحتلال لم توضح له ما الذي يتم البحث عنه بالضبط وما هي التهم التي يواجهونها.