الشامي: نجاح مؤتمرنا يبرز فشلهم

2015-05-05 13:42:12
آخر تحديث 2015-05-05 13:48:54

رام الله- خاص- فلسطين 24 : قال رئيس مؤتمر المستثمرين الفلسطينيين في الوطن والشتات فاروق الشامي، ان المؤتمر كان ناجحا بامتياز، بدليل انه تمكن من تجنيد مبلغ 104 مليون دولار كمشاريع ستنفذ في الاراضي الفلسطينية، وانه رهن القول بالعمل، ولم يقتصر فقط على القول.

وأضاف الشامي في لقاء خاص مع وكالة فلسطين 24 أن المؤتمر كان انجح مؤتمر استثماري بتاريخ فلسطين، حيث انه تجاوز سقف التوقعات، التي كانت بنحو 100 مليون دولار، وانه تم تقديم مجموعة من المشاريع المدروسة بعناية فائقة، سيتم عرضها على المؤتمرين، ليصار إلى اتخاذ قرار بتصنيفها تبعا للمجال المختصة به.

وأكد ان المؤتمر بكافة هيئاته منفتحا على التعاون بين الداخل والخارج، ورجال الاعمال في الشتات وفي فلسطين، (...) هذا اول لقاء وهو بمثابة انطلاقة لتنفيذ جملة من المشاريع والاستثمارات من قبل رجال الاعمال في الشتات، والعمل معا بهدف خلق فرص العمل للشباب الفلسطيني، في ظل شح تلك الفرص.

وتابع الشامي القول "المؤتمر وبحمد الله كان ناجحا، واستراتيجيته كذلك، وكنا واضحين منذ البداية قبيل وصولنا، محددين هدف مؤتمرنا، وصدق الكلمات كان نابعا من حب المستثمرين للعمل في ارضهم ووطنهم".

وذهب الشامي للقول "هناك مع كل اسف بعض النفوس الضعيفة في الداخل حاولت تقليل فرص نجاح المؤتمر، لأن ذلك النجاح سنعكس بشكل مباشر على ادائهم، ويبرز فشل بعض ملتقيات رجال الاعمال في الداخل، (...) ولكن نجاح مؤتمرنا لا يحتاج إلى الكلام، فلا اقل من حضور الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء، ومحمد اشتية وغير ذلك من المستويات الاقتصادية في فلسطين".

واعرب الشامي عن استيائه من غياب"الجهة المسؤولة عن الاستثمار في فلسطين"، متسائلا أين هم؟ وما هي وظيفتهم؟، قائلا  "قلبوبنا وعقولنا وجيوبنا مفتوحة، ونحن هنا لضخ خبراتنا واستثماراتنا، ولن نكون جزء من سحب الاستثمارات ورأس المال من البلد، بل سنكون رافدا لتلك الاستثمارات".

وأثنى الشامي على تجارب رجال الاعمال الناجحة في الاراضي الفلسطينية، ولا نلتفت إلى من يريد التعطيل "طالما أن رأس الهرم الفلسطيني معنا، فإننا لن نلتفت إلى احد، متطلعين بنظرة ايجابية ، (...) قد نكون لسنا بحاجة لهم، ولكن الاستثمار والوطن بحاجة للجميع، ويدنا مفتوحة، بهدف تحقيق البناء في فلسطين، وخلق اقتصاد قوي".

ووصف الشامي غياب جهات اقتصادية عن المؤتمر بأنه "تقاعس" الجهات المختصة في الاستثمار وغيابها، لأنه يجب ان تكون تلك الجهات على رأس المستقبلين لرجال الاعمال من الخارج.

وقال الشامي: نحن نؤمن أنه لن يكون هناك دولة مستقلة بدون اقتصاد مستقل، والمؤتمر ناجح جدا في جلب الاستثمار من الخارج، والرئيس كان مسرورا جدا للمؤتمر.