الدجاج يحلّق.. واللحوم قد تنخفض أكثر

2015-06-22 13:31:05
آخر تحديث 2015-06-22 13:42:16

(خاص) فلسطين 24 - رغم قرار خفض أسعاره إلا أن الدجاج ظل محلّقاً في العلالي، بينما عاد سعر اللحوم إلى معدله الطبيعي، على أمل بانخفاض آخر في الأيام القادمة.

واعلنت وزارة الزراعة عن تحديد سعر الدجاج الكيلو بـ17 شيكل بعدما وصل قبل ايام الى 22 شيكل، وقالت إنها ستبدأ اعتباراً من صباح الثلاثاء بجولات تفتيشية للتأكد من التزام محلات الدواجن بالسعر المحدد.

وقالت "الزراعة" في مؤتمر صحفي، الاثنين، انه "سيتم إغلاق المنشآت والمحال التجارية التي لا تلتزم بالتسعيرة المحددة من قبل الوزارة"، داعية المواطنين الى الإبلاغ عن أي تاجر لا يلتزم بالتسعيرة.

وحسب رئيس جمعية حماية المستهلك، صلاح هنية، فإن الارتفاع الذي طرأ على أسعار الدجاج مرده لاحتكار بعض شركات كبرى لهذه السلعة، وقيام هؤلاء بخفض توريد الدجاج للسوق، بعد قرار "الزراعة" بالسماح باستيراد الدجاج من إسرائيل.

وأوضح هنية لـ" فلسطين 24 " أن هذه الشركات أرادت أن تستفيد من الفترة التي تسبق استيراد الدجاج من إسرائيل، لتحقيق أكبر ربح من خلال تقليل المعروض ورفع السعر.

واكد مواطنون ان قرار الوزارة غير كاف وان سعر الدجاج لا يزال "في العلالي" وتداولوا فيما بينهم صوراً لعروض في الاسواق الاسرائيلية تظهر سعر الدجاج بـ10 شيكل فقط!

أما اللحوم، فقد اعتبر هنية أن سعرها المحدد بـ 55 شيقلاً لكيلو العجل، بمثابة عودة للسعر الطبيعي لها، مشيراً إلى أنه في حال تم الاستيراد من الخارج (ليتوانيا) وفق ما هو مقرر خلال 4 أيام فإن هذا الامر قد يحقق انخفاضا آخر على أسعارها.

لكن مواطنين يشتكون كذلك من الفرق في سعر اللحوم بين مناطق الضفة المختلفة، شمالاً ووسطاً وجنوباً، ويقول مواطن إنه يوفر مبلغاً كبيراً عندما يشتري اللحمة من جنين أو من نابلس بدلاً من رام الله، على سبيل المثال.

ويبرر بعض التجار فرق السعر بالفرق في إيجارات المحلات المرتفعة في بعض المناطق، فضلا عن تكاليف الذبح في المسالخ لكن رئيس جمعية حماية المستهلك يزيد لهذه المبررات تغوّل التجار انفسهم.