سلالات فتاكة من السل تشكل خطراً على العالم

2013-03-19 13:23:38
وكالات- فلسطين 24- تنتشر حول العالم سلالات فتاكة من السل، مقاومة لعدة عقاقير، وتحتاج السلطات بصورة ملحة إلى 1.6 مليار دولار سنوياً للتصدي لها، وذلك حسب ما أفاد به مسؤولون دوليون في مجال الصحة.

وقالت منظمة الصحة العالمية والصندوق العالمي لمكافحة الايدز والسل والملاريا، في بيان مشترك، على أن على المانحين أن يقدموا "تمويلاً كبيراً" لمساعدة الخبراء على التصدي لجميع الحالات الموجودة وعلاج السلالات الخطيرة منها، وكثيراً ما ينظر إلى السل على أنه مرض من الماضي، لكن ظهور سلالات تستعصي على العلاج، حولته إلى أحد أكثر المشكلات الصحية إلحاحاً في العالم خلال السنوات العشر الماضية، كما أنه ثاني أكثر الأمراض المعدية فتكاً، بعد فيروس نقص المناعة المكتسبة والذي يسبب الإيدز.

وقالت المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، مارجريت تشان، أنه لا يتم إحراز أي تقدم، في الوقت الذي نحتاج فيه بشدة إلى تكثيف الاستجابة للسل المقاوم لعقاقير متعددة.

ويستلزم العلاج من السل النمطي عملية طويلة، فالمرضى يحتاجون إلى تناول مجموعة من المضادات الحيوية ستة أشهر، ويتقاعس كثيرون عن إكمال العلاج، وقد أدى هذا إلى جانب زيادة استخدام المضادات الحيوية وإساءة استخدامها، إلى زيادة مقاومة مسببات المرض لهذه العقاقير.

وقالت منظمة الصحة العالمية والصندوق العالمي، أنهما وجدا فجوة متوقعة قدرها 1.6 مليار دولار في الدعم العالمي السنوي لمكافحة السل في 118 من الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وقالا إنه إذا تم سد هذه الفجوة، فإن ذلك يعني أن 17 مليون مريض بالسل وبالسل المقاوم للعقاقير، يمكن علاجهم بشكل كامل، الأمر الذي ينقذ نحو 6 ملايين روح بين 2014 و 2016.

وقال المدير التنفيذي للصندوق العالمي، مارك ديبول، أنه من الأمور الحاسمة زيادة التمويل الذي تشتد الحاجة إليه من أجل مكافحة المرض.

وقالت الوكالتان ان اغلب الاموال الاضافية تلزم للإسراع بالتشخيص الدقيق للسل، وعملية تحديد العقاقير التي تقاومه، كما أن الأموال لازمة أيضاً لتحسين الوصول إلى الأدوية الفعالة.