قاطعوا اللحمة الحمراء !!

2015-07-22 10:53:42
آخر تحديث 2015-07-22 10:59:56

خاص فلسطين 24 – على سفرة الإفطار في رمضان، كانت غالبية موائد المواطنين خالية من البروتينات الحيوانية، اللحوم والدواجن كانت مغيبة ، فلا تستطيع غالبية الأسر الفلسطينية توفيرها، فأسعارها "جنونية".

ومع اقتراب عيد الأضحى، يستعد التجار لربط حزام الأسعار العالية، فنجد مثلاً أن سعر كيلو لحمة الخروف خلال شهر رمضان كانت 68 - 70 شيقلا، بينما ارتفعت في أواخر أيام رمضان إلى 80 شيقلا في رام الله ومن 90 إلى 85 شيقلا في الخليل.

حملة للمقاطعة

جمعية حماية المستهلك، لم تقف مكتوفة الأيدي، في ظل الاستغلال التجاري الذي يتعرض له المواطن الفلسطيني، فقد أطلق رئيس الجمعية، صلاح هنية، حملة لمقاطعة اللحوم الحمراء لحين عودة أسعارها إلى الوضع الطبيعي والعادل.

وأوضح هنية في اتصال مع فلسطين 24 أن هدف الحملة يتمحور حول خفض أسعار الدواجن وخاصة اللحوم الحمراء وعودتها لأسعارها الطبيعية هذه الأيام وحتى أيام عيد الأضحى المبارك، عندما يكون هناك ارتفاع أكثر على طلب الأضاحي، لأن الأسعار المرتفعة تؤثر سلباً على قدرة  المستهلك الشرائية.

دور الحكومة

وسلط هنية الضوء على أهمية دور الحكومة، الذي يقضي بضرورة استيراد اللحوم المبردة الطازجة، وإدخالها لأسواق فلسطين بأسعار أقل قد تصل إلى 50 شيقلا للكيلو، مطالباً الحكومة بفحص آلية الاستيراد لمحاربة الاحتكار الجماعي للدواجن.

وطالب هنية وزارة الاقتصاد الوطني بتحديد أسعار موحدة للدواجن، فهل من المنطق أن يبلغ سعر كيلو لحمة الخروف 90 شيقلا؟

ما الحل؟

قالت جمعية حماية المستهلك إنها تنتظر الرد الحكومي على قضية استيراد اللحوم المبردة الطازجة، وفي حال لم تتحرك الحكومة، فإن الجمعية في صدد اتخاذ إجراءات احتجاجية وتوقيع عريضة تضم أكبر عدد من المواطنين المعترضين ورفعها للرئيس محمود عباس، للوصول لعدالة الأسعار.

قال هنية :" إن ضاقت بالجمعية كل السبل، قد تلجأ للتحالف مع قطاعات خاصة وتشتري منها اللحوم لتبيعها للمستهلك بأسعار أقل وأكثر منطقية".

وناشد مواطنون عبر فلسطين 24 الحكومة للتدخل لإنهاء مهزلة الأسعار المرتفعة للدواجن والقضاء على الاحتكار في السوق الفلسطيني، مشيدين في الوقت ذاته بدور جمعية حماية المستهلك للقضاء على الاستغلال التجاري.