"تعليماتكم بصرف"

2015-08-07 12:51:14
آخر تحديث 2015-08-07 15:57:29

خاص فلسطين 24 - تفاعل الفلسطينيون بقوة على صفحات فيسبوك مع كتابي مدير المعابر الموَجهَين الى رئيس الوزراء لطلب صرف رسوم مدرسة ابنته وعلاج عائلته (بمجموع 9276 دينار اردني).

قليلون دافعوا، بطريقة مباشرة او غير مباشرة، البعض رآى ان الكتاب بحد ذاته يعتبر دليل براءة الرجل الذي اكد في دفاعه عن نفسه انه لم يخالف النظام المالي او الاداري وتصرف بموجب حقه الوظيفي.

 

dfdfsdf-jpg-31619384929406841.jpg

 

ومن هذا القليل ايضاً من ذهب الى الدفاع لكن عن الحكومة ومن زاوية ثانية، وذلك بنقل النقاش حول استجابة رئيس الوزراء من عدمه الى الكتابين، حيث اكد انه لم تتم الموافقة عليهما.

fgdsfdsgdg-jpg-93498432518536361.jpg

 

ويلاحظ في هذا الدفاع انه لا يرى صوابية في الحجة التي ساقها نظمي مهنا عندما برر طلبه من رئيس الحكومة ويعتبره يتطلب قراراً استثنائياً، وعلى اية حال فان مصادر صحفية اخرى اكدت ان د.رامي الحمدالله لم يستجب للكتابين.

sddsfdsfdsf-jpg-453986673241461.jpg

 

لكن القول بأن رئاسة الوزراء لم تستجب لطلب مهنّا يظل حتى الان مجرد أنباء من مصادر غير رسمية ومما يثير العجب العُجاب ان الحكومة (وزارة المالية / رئاسة الوزراء) تتبع سياسة النأي بالنفس وتترفع عن التعليق -رسمياً- على قضية تشغل الرأي العام وتتجاهل المسألة برمتها وتغض الطرف عنها.

وجدير بالذكر ان مهنّا عندما علّق على فحوى الكتابين اكتفى بالدفاع عن شرعية طلباته دون ان يوضح ما اذا كانت قد تمت الاستجابة له ام لا. وقد اعلنت مؤسسة "امان" انها ستقدم طلب ايضاحات من وزارة المالية بخصوص هذا الموضوع.

وعلى اية حال، فان بعض الخائضين في الجدل والمتفاعلين مع طلبات صرف البدلات رفضوا جملة وتفصيلاً اي دفاع يساق عن هذه الطلبات او الحكومة. 

 

ghfjhgj-jpg-48634614996784591.jpg

 

frghfghfg-jpg-63457941642419860.jpg

 

كما ان البعض رآى ان السلطة الوطنية برمتها قامت على اساس "يُصرف له" في اشارة الى ان العلة الاساسية في النظام الفلسطيني والذي يحتاج الى زمن طويل وكثير "وديمقراطية وانتخابات" لاصلاح علّاته التي تفرز هذه الظواهر والمظاهر.

 

dfdsfdsf-jpg-98923499846081092.jpg

 

 

وقد تساءل بعضُ المعلقين عمّا اذا كانت خانة "يصرف له" في الحكومة تتسع لطلبات "تعليماتكم بالصرف" لتشمل حالات حقيقية في مجتمعنا، ومنها هذه..

fggfgfd-jpg-41987831425304942.jpg

ولم تخلُ تعليقات الرفض من السخرية، المريرة احياناً، ولسان حال الجميع بالمشرمحي: زي م بتصرفولهم اصرفوا لنا!

 

11846711-903878249687869-6269763504809951418-n-jpg-44931742323147833.jpg

 

وهناك من لام، ممازحاً وساخراً، الشعب الذي لا يقدر قيمة العلم والتعليم!

0-90-879-jpg-82123903723930442.jpg

 

ومسلسل السخرية وطلبات الشعب لم ينته عند هذا الحد، واليكم ابرز ما رصدته "فلسطين 24" على صفحات التواصل الاجتماعي:

 

11813447-425919407600337-6384418136900178779-n-jpg-30464271161749870.jpg

 

jkjkjlj-jpg-31342898487184422.jpg

 

111-jpg-76178670710414349.jpg

 

 

tyhyhh-jpg-50813787769424874.jpg

 

11032585-10152893746780806-5596083904831041445-n-jpg-95331034171155842.jpg