صور - دالية الخليل المُعجزة

2015-08-10 18:33:00
آخر تحديث 2015-08-11 07:17:26

(خاص) فلسطين 24: في منطقة الصعبية بدورا جنوب الخليل، اشتد عود شجرة عنب، شربت من عين ماء تبعد عنها أمتاراً قليلة، وهذا العام حملت الدالية بأول ثمار لها، فكانت المفاجأة.

 

حملت الدلية المعجزة بنوعين من ثمار العنب، وستزداد دهشتك إن علمت أن هذه الشجرة لم يتم "تركيبها"، فساقها النابت من الأرض واحد، وثمارها نوعين!

يقول المزارع أحمد العواودة، الذي زرع الدالية إن مهندسي الزراعة فسروا هذا الأمر بطفرة جينية في النبتة.

 

أنبتت الدالية نوعان من العنب، الزيني والدابوقي، والتقطت عدسة فلسطين 24 صوراً للدالية المعجرة ولقطفيها الشهيين.

 

ويقدر منتوج العنب في محافظة الخليل سنوياً بـ25000 طن من الثمار، و3000 طن من ورق العنب.

 

وتعتاش 5700 أسرة في الخليل من مردود محصول العنب، فهو مصدر الدخل الأساسي لهم سواء كان من الورق أو الثمر أو التصنيع.

 

وتبلغ المساحة المزروعة بالعنب في فلسطين حسب إحصائيات مجلس العنب والفواكه الفلسطيني لهذا العام، 64000 دونم، منها 36000 دونم في محافظة الخليل.

 

ويحتل عنب الخليل بأصنافه المختلفة، المركز الأول في العالم من حيث محتواه من السكر والفيتامينات والمضادات الحيوية والأحماض الأمينية وغيرها، ويأتي العنب بالمركز الثاني من حيث الأهمية والمساحة المزروعة بعد الزيتون في فلسطين، أما في الخليل فيحتل المركز الأول من حيث الأهمية زراعيا.

 

وتشير الدراسات التاريخية إلى أن معاصر العنب أو كما تسمى المدابس الرومانية امتدت في منطقة المسافر شرقي المحافظة، وهذا يعني أن زراعة العنب كانت ممتدة في تلك المناطق، وأن المساحات المزروعة بالعنب كانت أكثر بكثير مما هي عليه الآن.

 

وحسب مديرية زراعة الخليل فإن أصناف العنب الخليلي (البلدي) الأصلية هي: دابوقي، زيني، جندلي وحمداني وهي أصناف عالية الجودة وتتحمل الجفاف ومقاومة للأمراض والآفات، وذات إنتاجية عالية.