هل سلمت السلطة الطيطي لإسرائيل؟

2016-01-06 08:26:56
آخر تحديث 2016-01-06 12:02:39

(خاص) فلسطين 24 – في أكتوبر الماضي، قتل مستوطن متطرف على مدخل مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل، بعد أن دهسته شاحنة فلسطينية عندما كان يعتدي على سيارات المواطنين الفلسطينين في المكان، تضاربت الأنباء وقتها، البعض تحدث عن عملية دهس، أما آخرين فأكدوا أن ما حصل كان مجرد حادث سير ليس إلا، لكن يبقى السؤال، ما مصير الشاب سائق الشاحنة؟

عملية دهس أم حادث سير؟

تناولت حينها وسائل إعلام عبرية أن المستوطن قتل متأثرا بجراح أصيب بها في عملية دهس على مدخل المخيم، قام بها المنفذ رداً على تصرفات المستوطن المتطرفة بحق الفلسطينيين.

لكن الشاب سحبان الطيطي الذي اتهم بتنفيذ عملية الدهس، سلّم نفسه لدى السلطة الفلسطينية في الظاهرية، مؤكدا أن الحادث كان عريضاَ وليس متعمداً، وما زال الشاب منذ أكتوبر الماضي حتى يومنا هذا محتجزاً لدى السلطة.

هل سُلم الطيطي للاحتلال!

خرج بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بخبر عاجل مفاده تسليم السلطة الفلسطينية الشاب الطيطي إلى الجانب الإسرائيلي بموافقة من الرئيس محمود عباس، لكن المحامي حمزه ابو صالح وكيل الشاب الطيطي أكد لـ فلسطين 24، "ان الشاب ما زال محتجزا في مركز توقيف الظاهرية بالخليل".

 وأضاف المحامي:" قدمنا مرافعتنا على ان الحادث هو حادث سير عرضي، وهذه هي الحقيقة التي نسعى لايضاحها".

وأكد المحامي أنه ذهب لزيارة الشاب بعد انتشار الأنباء التي تحدث عن تسليمه، وقال:" ذهبت ورأيته بأم عيني وتحدثت معه".

ماذا قرر القضاء؟

محامي الشاب أكد لـ فلسطين 24 أن القضاء الفلسطيني نظر إلى الجانب القانوني من القضية، وقرر أن ما تعرض له المستوطن هو مجرد حادث سير وليست عملية قتل متعمدة.

وقرر القضاء عدم امكانية تسليم الشاب للجانب الاسرائيلي لان الحادث وقع على اراض تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية.

وبناء على ذلك قرر القضاء إصدار عقوبة سجن لمدة 3 شهور لدى مراكز التوقيف الفلسطينية.

وأكد القضاء ضرورة أن تبذل الأجهزة الأمنية كافة السبل والطرق لحماية الشاب من محاولة اختطافه او الحاق أي اذى به من قبل الاحتلال.

في سياق متصل، شدد  المحامي أبو صالح على ضرورة عدم نشر صور تدعم الرواية الاسرائيلية التي تدعي ان ما حدث عملية دهس، ما دام القضاء الفلسطيني قرر أن ما حدث كان مجرد حادث سير.

ما بعد الإفراج

شهر واحد بقي للطيطي وتنتهي عقوبته، لكن ماذا سيكون مصيره بعد الإفراج عنه؟؟

المحامي أكد لوكالتنا أنه بعد انتهاء مدة العقوبة سيتم الافراج عن الطيطي، لكن لا يوجد ضمانات لدى القضاء الفلسطيني بمنع الجانب الإسرائيلي من امكانية اعتقاله.

ويضيف المحامي:" يخيير الشاب من امكانية استمرار بقائه بارادته الحرة او يَطلب اخلاء سبيله وهو يتحمل مسؤولية نفسه".