الرئيس يدعو لمؤتمر دولي يحل قضيتنا

2016-01-06 13:28:06
آخر تحديث 2016-01-06 16:20:23

تقرير فلسطين 24- دعا الرئيس محمود عباس اليوم الأربعاء، لعقد مؤتمر دولي ينتج عنه لجنة تعمل على حل القضية الفلسطينية العالقة منذ سنوات طالما اللجنة الرباعية لم تفلح بذلك.

جاء ذلك خلال كلمة له في قصر الرئاسة في مدينة بيت لحم.

وأوضح الرئيس، ان قضيتنا هي الأقدم ومع هذا قضايا ليبيا وسوريا وايران تم حلها أما نحن لا حل لنا، موجها رسالة إلى رؤساء العالم قائلا، "ان كنتم ترغبون بحل في الشرق الأوسط أوجدوا حلا لقضيتنا أولاً".مضيفا، "الحل هنا ينهي التطرف والإرهاب".

وعلق الرئيس حول الوضع الجاري في المنطقة قائلا، "لن نسمح باستمرار هذا الوضع ونحن ملتزمون بما لا يلتزم فيه الاحتلال" مؤكدا على ضرورة تطبيق مبدأ الدولتين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

واستنكر الرئيس تعنت الاحتلال على عدم تطبيق هذا المبدأ قائلا "لماذا هذا التعنت؟ انتم لا تريدون السلام الحقيقي بل نحن منذ البداية مع السلام والى الان فمظاهراتنا سلمية وستبقى سلمية ومن يعتدي هم جنود الاحتلال.

ودعا الرئيس الاحتلال الابتعاد عن المسجد الأقصى المبارك وكل الأماكن المقدسة التي يمسها يوميا مستنكرا أقوال أحدى الحاخامات الاسرائيليين التحريضية حول احراق الكنائس المسيحية في القدس المحتلة.

وفي سياق أخر، أكد الرئيس عباس على  ثبات السلطة قائلا، "لن نتخلى عن انجاز من انجازاتنا مشددا "لا يحلموا بانهيار سلطتنا ولن نستسلم ولن نيأس...نحن هنا قاعدون ولا تراجع عن حقوقنا".

وأكمل الرئيس،انه لا توجد سيناريوهات إلا الدولة بعد السلطة، ولن نقبل سيناريوهات من أحد.

وتطرق الرئيس الى تطبيق قرارات المجلس المركزي الذي دعا الى انهاء العلاقة التعاقدية مع اسرائيل وعلى رأسها التنسيق الامني, مضيفا": سوف يكون هناك اجتماع الاسبوع المقبل للجنة التنفيذية واللجنة المركزية واجتماع لقادة الاجهزة الامنية لتقديم الخلاصة وعلى ضوء ما تقرره الجهات نحن ملتزمون به".

وقال الرئيس بخصوص تسريب الاراضي لدولة الاحتلال، لن نسمح بتسريب أي قطعة أرض من أرضنا للإحتلال ولن نسمح لأي فرد او مؤسسة ان تتصرف بذرة تراب من هذه الأرض المقدسة مضيفا، "كلنا عيون وأذان من أجل ان يحول أي تسريب للأراضي".

وأفاد الرئيس، ان هناك تنسيقا كاملا مع الأردن الشقيق لتشكيل لجنة مشتركة من شأنها ان تعالج قضية تسريب الأراضي بأسرع وقت حتى لا تبقى هناك أزمة مؤكدا ان ارض فلسطين هي ليست لطائفة ما بل لجميع شعبنا الفلسطيني.

اما بشأن الوحدة الوطنية، قال الرئيس "نقول بصوت واحد نريد حلا مع أخوتنا في قطاع غزة وان اختلفنا في الافكار والسياسات".

وتابع، ما هو المطلوب بعد لقاء مكة والدوحة والقاهرة  وغزة، موجها الكلمة لحماس "تريدون حكومة موحدة نحن واياكم وكافة الفصائل الفلسطينية نحن جاهزون لذلك".

وقال انه من الضروري حل ازمة قطاع غزة وخاصة المعابر من اجل تسهيل نقل البضائع المختلفة وتسهيل حركة المواطنين هناك لكي يستطعوا ان يعيشوا حياة كريمة.