24 أكتوبر 2016

حكم بسجن مرسي 20 عاماً

حكم بسجن مرسي 20 عاماً

فلسطين 24 : صادقت محكمة النقض المصرية، أمس الأول، على حكمٍ نهائي بالسجن لمدة 20 عاماً على الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، في القضية المعروفة بـ «أحداث قصر الاتّحادية»، وذلك في أول حكم نهائي في سلسلة من المحاكمات للرئيس المعزول.

وكان مرسي أدين في نيسان 2015 في احداث العنف الدموية التي وقعت امام القصر الرئاسي خلال السنة التي تولى فيها الحكم (حزيران 2012 - تموز 2013).

وبحكم محكمة النقض، يصبح حكم أصدرته محكمة جنايات القاهرة في القضية (نيسان 2015) بحبس مرسي 20 عاماً، نهائياً وباتاً، ولا يجوز الطعن فيه.

ويقول قانونيون إن السجن المشدد يحرم المسجون من العفو عن جزء من العقوبة في حال حسن السيرة والسلوك خلال قضائها.
وإلى جانب مرسي، أيّدت المحكمة أحكاماً بالسجن المشدد على ثلاثة من مساعديه وخمسة من قيادات جماعة «الإخوان المسلمين»، حُكم على سبعة منهم بالسجن 20 عاماً، وعلى الثامن بالسجن 10 سنوات. ولم يحضر أي من المتهمين الجلسة، وهم إلى جانب مرسي، أسعد الشيخة وأحمد عبد العاطي وأيمن عبد الرؤوف هدهد وعلاء حمزة ومحمد البلتاجي وعصام العريان وعبد الحكيم إسماعيل وجمال صابر.

إلى ذلك، اغتيل العميد في الجيش المصري عادل رجائي، الذي كان قائداً لاحدى فرق المدرعات في سيناء، خارج منزله في مدينة العبور في القاهرة أمس الأول. واعلنت مجموعة باسم «لواء الثورة» مسؤوليتها عن العملية.

وقالت المجموعة على «تويتر» إن «مقاتلينا قاموا بتصفية المجرم عادل رجائي، احد مجرمي السيسي، بطلقات عدة في الرأس واغتنام سلاحه».

وتواجه مصر تهديداً أمنياً من جماعة «ولاية سيناء» الموالية لـ «داعش في شمال سيناء، حيث استشهد مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات.
كما نفذت مجموعات غير معروفة هجمات منذ عزل مرسي، ومن بينها واحدة تطلق على نفسها اسم «حركة حسم» وتبنت هجمات عدة في القاهرة، بينها اغتيال شرطي ومحاولة اغتيال وكيل نيابة والمفتي السابق علي جمعة.
(أ ف ب، رويترز)