تغير نوع البكتيريا في الأمعاء الدقيقة يعرض الإصابة بحصى الكلى والمرارة

2013-03-23 10:43:59
وكالات-فلسطين 24:أفادت دراسة حديثة بأن الأشخاص المصابين بحصى الكلى يزيد لديهم خطر تشكل حصى المرارة، وكذلك العكس، وفقاً لصحيفة "الرياض". رغم أن حصيات الكلى وحصيات المرارة تنشأ بطريقة مختلفة حيث تتكوّن حصى الكلى من الكالسيوم بينما تتكوّن حصى المرارة من الكوليسترول في معظم الأوقات.

وبينت دراسة أجراها فريق بحثي بقيادة الدكتور "إريك تيلور"من مركز ماين الطبى ببورتلاند، بيانات هذه الدراسة من ثلاث دراسات مطولة على عينة من الأشخاص ومتابعة ما يقرب من 240 ألف شخص لفترة تراوحت بين 14 و24 سنة، أن هناك ما يقرب من 5100 حالة جديدة مصابة بحصيات الكلى، ونحو 18500 حالة إصابة بحصيات المرارة.


وأظهرت الدراسة، أن الأشخاص الذين كان لديهم تاريخ مرضي مع حصيات المرارة كانوا أكثر عرضة للإصابة بحصيات الكلى بنسبة تتراوح بين 26 - 32% أكثر من الأشخاص الذين لم يصابوا بحصيات المرارة.

كما بينت أن العلاقة بين المرضين في الاتجاه المعاكس، فالأشخاص الذين لهم تاريخ مرضي مع حصيات الكلى كانوا أكثر عرضة للإصابة بحصيات المرارة بنسب تتراوح بين 17- 51% أكثر ممن لم يصابوا بالمرض، وهذا بعد أخذ عوامل أخرى في الاعتبار، مثل السن والإصابة بالسكري وارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن والنظام الغذائي ومخاطرها على كلا النوعين من الحصيات.

وأرجع الباحثون السبب إلى أنه من الممكن حدوث تغير في نوع البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، مما يعرض الشخص لتكوّن حصيات الكلى والمرارة معاً.