04 ديسمبر 2016

موازنة سوريا = موازنة فلسطين

موازنة سوريا = موازنة فلسطين

متابعة فلسطين 24: ارحموا عزيز قوم ذل، وارحموا دولاً أرهقتها الحروب، حتى باتت تقر موازناتها وهي تعلم أنها لن تسد الرمق أبداً. سوريا التي ذبحتها الحرب و"صفَّت دمها" وجدت نفسها -بعد 6 سنوات تقريباً على اندلاع أحداثها- تقر موازنتها العامة لتكون مقاربة لموازنة السلطة الفلسطينية، وشتان ما بين البلدين مساحة وسكاناً ووضعا اقتصادياً، إلا أنهما تشاركتا في المعاناة نفسها (الحرب).

 

الرئيس السوري، بشار الأسد أصدر اليوم الأحد، مرسوما بتحديد اعتمادات الموازنة العامة لسوريا للسنة المالية 2017، التي أقرها مجلس الشعب الأربعاء الماضي، بواقع 4.83 مليار دولار، وستخصص هذه الموازنة لخدمة 23 مليون سوري تقريباً وهم مجمل السكان السوريين حسب احصائيات 2013؛ في حين تبلغ موازنة السلطة الفلسطينية 4.25 مليار دولار والتي من المقرر أن تخدم حوالي 5 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا" "إن الرئيس بشار الأسد أصدر القانون رقم 24 للعام 2016، القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2017 بمبلغ إجمالي قدره 2660 مليار ليرة سورية (حوالي 4.83 مليار دولار)".  

 

وكان مجلس الشعب قد أقر مشروع قانون الموازنة للعام 2017 خلال جلسته المنعقدة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وأعلن وزير المالية السوري، مأمون حمدان، في بداية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن اعتمادات مشروع الموازنة العامة للعام 2017 قدرت بمبلغ 2660 مليار ليرة سورية، مقابل 1980 مليار ليرة سورية في موازنة العام 2016.

 

وللمقارنة، بلغت موازنة سوريا في العام 2011 نحو 835 مليار ليرة سورية (حوالي 17.76 مليار دولار)، في حين، بلغت الموازنة العامة للعام 2010 نحو 754 مليار ليرة سورية (16.55 مليار دولار).