جامعة بيرزيت تعقد المؤتمر الفلسطيني الدولي السابع في الكيماء

2013-03-23 16:36:12
رام الله- فلسطين 24 : عقدت دائرة الكيمياء في جامعة بيرزيت وبالتعاون مع الجمعية الكيميائية الفلسطينية والإتحاد العام للصناعيين الفلسطينيين السبت، المؤتمر الدولي السابع في الكيمياء، مترافقاً مع معرض للصناعات الوطنية الفلسطينية ذات العلاقة.

وافتتح المؤتمر بكلمة وزير الاقتصاد، ألقاها وكيل الوزارة عبد الحفيظ نوفل، شكر فيها القائمين على المؤتمر، وأكد فيها على ضرورة إعطاء الأولوية للصناعات الوطنية، والعمل على تطويرها، وتكثيف الجهود من أجل استقلالها، وتحدث عن الوضع الاقتصادي الفلسطيني والصعوبات التي تواجهه جراء السياسات التعسفية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحقه، الأمر الذي يؤثر سلبا على عملية التنمية الاقتصادية.

وأضاف: " تدخل الكيمياء في مختلف مناحي الحياة، وتلعب دوراً كبيراً في تطوير الإقتصاد وتطويره، عبر استخدامها في عملية التصنيع والتطوير العلمي والتكنولوجي."

من جهته قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية ورئيس الجامعة بالوكالة عادل الزاغة، إن المؤتمر الفلسطيني الدولي في الكيمياء يعد مناسبة علمية دورية يلتقي خلالها الكيميائيون الفلسطينيون من أكاديميين وباحثين وتربويين لعرض إنجازاتهم والتداول بشأن اهتماماتهم، وكتقليد علمي وطني يساهم في ترسيخ الوعي بأهمية الكيمياء ودورها في التطور العلمي والتكنولوجي، هذا بالإضافة إلى تحقيق تقارب بين القطاعين الأكاديمي والصناعي وزيادة التعاون المشترك".

وأضاف:" أن جامعة بيرزيت تفخر بالمشاركة الواسعة لأكاديميين محليين ودوليين ورجال أعمال في المؤتمر، وتتمنى أن يتم ربط مخرجات هذا المؤتمر المهم بسوق العمل، وقطاع الإقتصاد الفلسطيني."

فيما أكد عميد كلية العلوم في جامعة بيرزيت على سعي الكلية بشكل عام لاحتضان كل ما من شانه تطوير وتعزيز العلاقة بين الأكاديميا والصناعة والاقتصاد، داعياً الأطراف المعنية إلى الإهتمام بالطالب الفلسطيني المبدع، والعمل على تقديم ما يلزمه من أجل النهوض بالاقتصاد الفلسطيني وتطويره.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ورئيس دائرة الكيمياء في جامعة بيرزيت طلال شهوان أن المؤتمر الذي سيعقد على مدار يومين، حظي بمشاركة كثيفة محلياً من جامعة القدس وجامعة النجاح الوطنية وجامعة الأزهر في غزة وجامعات أخرى في الوطن، وأعرب عن حزن المؤتمر لمنع الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين من غزة من القدوم إلى جامعة بيرزيت.

من جهته أثنى رئيس الجمعية الكيميائية الفلسطينية خالد كنعان، على التعاون الدائم مع جامعة بيرزيت، والذي أثمر اليوم عن مؤتمر دولي للكيمياء. وتحدث عن الجمعية الكيميائية الفلسطينية وواقعها واهدافها، قائلا: " تهدف الجمعية الى تطوير العلم والمعرفة في مجال الكيمياء، عن طريق خلق اطار للاتصال والتعاون بين الكيميائيين في فلسطين خاصة، والدول العربية والأجنبية عامة.

من جانبه، بين رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية صقر الجراشي أن المؤتمر يشكل مناسبة دورية لالتقاء الأكاديميين وعرض أبحاثهم ونتائج اعمالهم في مجال الكيمياء، وربط النتائج التي يخرج بها المؤتمر بالقطاع الاقتصادي الفلسطيني.

فيما أشار مستشار اتحاد الصناعات الدوائية الفلسطينية ووزير الصحة السابق فتحي أبو مغلي إلى التطور الكبير الذي وصلته هذه الصناعة، والثقة الكبيرة التي اكتسبتها على المستويين المحلي والعالمي، وأيضا الفرص المتاحة لنمو هذه الصناعة كأحدى المحركات الرئيسة للتنمية الاقتصادية في فلسطين.

يذكر أن المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين في قاعة الشهيد كمال ناصر في الجامعة، يأتي كمناسبة علمية دورية يلتقي خلالها الكيميائيون الفلسطينيون من أكاديميين وباحثين وتربويين لعرض إنجازاتهم والتداول بشأن إهتماماتهم، وكتقليد علمي وطني يساهم في ترسيخ الوعي بأهمية الكيمياء ودورها في التطور العلمي والتكنولوجي، هذا بالإضافة إلى تحقيق تقارب بين القطاعين الأكاديمي والصناعي وزيادة التعاون المشترك.